مواقع أخرى:
وزارة الداخلية والبلديات
موقع رئيس البلدية
إنضم إلى قائمة المراسلات

فرن الشباك

فرن الشباك بلدة تبلغ مساحتها الكيلو مترين...
تحدها بيروت العاصمة والغبيري من الغرب،
الشياح من الجنوب والحازمية من الشرق وسن الفيل من الشمال....
فرن الشباك كلمة عربيّة وأرجع بعض المؤرخين سبب التسمية الى بناء أول فرن في الحقبات السالفة في تلك المحلة وفتح فيه شباك..
إعتمدت البلدة في الماضي على زراعة بعض الخضار والحمضيات كمعظم المناطق الساحلية، ولوقوعها على ضفاف نهر بيروت، وبالرغم من المتغيرات مع مرور الزمن والاحداث اللي عصفت بلبنان ، بقيت هذه المنطقة قلبا نابضا لمحيط العاصمة..
تضم أكبر المؤسسات والشركات، كشركة الفا للاتصالات، الرائدة، بالاضافة للعديد من المصارف والبنوك وشركات التأمين ما يجعلها مقصداً لكل الاعمار والطبقات الإجتماعية..
ناهيك عن مجمع قوى الامن الداخلي والسجل العدلي الذي يستقبلك عند مدخل السوق ، وأهم نقابة في لبنان وهنا نقصد نقابة الأطباء ما أكسب المنطقة ميزة إضافية، عدا عن أهم المحال التجارية التي تستقبلك حين تطأ قدماك السوق العريق الذي ترك بصمة في المنطقة لاهميته الخاصة، وذاع صيته في لبنان والمهجر، بسيرة ذاتية شرفية.. ويكفي أنه تخطى حدود صفة اليوبيل الماسي..
فرن الشباك كانت وستبقى بفضل سواعد أبنائها وتكاتفهم وجهود المعنيين منهم وعلى رأسهم المجلس البلدي تتعالى بكبرياء نحو السماء. صمدتْ في وجه أطول وأعنف الأحداث الأليمة، لم تفرق بين مسلم مسيحي ولم تعط الإختلافات السياسية إعتباراً على قاعدة المصلحة العليا هي الاهم ، والمنافسة الشريفة في خدمة الاهالي امر مشروع.. بقيت شامخة كبرج بابل على مر السنين ومبتسمة كإشراقة صباح. تتربّع على عرش الجمال، تحت قدميها البحر، وفوق رأسها خضرة صنوبر الجبل ورب يرأف بالرعية ....